منتـــــــــــديات الشـــــــــــافعى

المنتدى نور بوجودك ويسعدناتكون من اسرة الشافعى يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
[b][color=green]شكرا[b] ادارة منتديات الشافعى
منتـــــــــــديات الشـــــــــــافعى

اسلاميات ... رياضة ... برامج ... تلفزيون ... اهتمامات الاسرة ... تكنولوجيا ... سياسة واراء ... اخبار

المواضيع الأخيرة

» كيف كان المسلمين يختارو رئيس البلاد
الأحد فبراير 26, 2012 11:28 pm من طرف احمدالشافعى

» ████▓▒░░ ونطق الرويبضه ░░▒▓████
الأحد فبراير 26, 2012 11:22 pm من طرف احمدالشافعى

» **** تجديد الملابس القديمه***
الأحد فبراير 26, 2012 11:20 pm من طرف احمدالشافعى

»  مش ممكن عروسين
الجمعة نوفمبر 11, 2011 8:27 am من طرف Admin

» شحاته عملها كالعادة و فرح كل مصر خدمة صوتية جديدة للاشتراك فى الزمالك موبايل
الخميس نوفمبر 10, 2011 7:08 pm من طرف احمدالشافعى

» ((((((((الاسباب المؤديه لاسقاط عرش الملك فاروق)))))))))الملكه نازلي
الخميس نوفمبر 10, 2011 6:50 pm من طرف احمدالشافعى

» برامج نوكيا 5800 برامج رائعة وشغالة 100%
الخميس نوفمبر 10, 2011 6:09 pm من طرف Admin

» ملك المغرب وهو بيدبح الخروف ( رعب )
الخميس نوفمبر 10, 2011 6:00 pm من طرف احمدالشافعى

» مصطلحات غريبة
الخميس نوفمبر 10, 2011 5:44 pm من طرف احمدالشافعى

» عينك أمانة
الخميس نوفمبر 10, 2011 5:31 pm من طرف احمدالشافعى

» احلى كوشه لاحلى عروسه( اوعدنا يارب)
الخميس نوفمبر 10, 2011 5:28 pm من طرف Admin

» أعرفكوا بنفسي
الخميس نوفمبر 10, 2011 5:25 pm من طرف احمدالشافعى

التبادل الاعلاني

 

احداث منتدى مجاني
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

    البكاء فى القران

    شاطر
    avatar
    احمدالشافعى
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر
    عدد المساهمات : 127
    تاريخ الميلاد : 29/01/1969
    تاريخ التسجيل : 19/09/2010
    العمر : 48
    الموقع : منتديات الشافعى
    المزاج : سبها على الله
    تعاليق : طلب رضى الرحمن

    البكاء فى القران

    مُساهمة من طرف احمدالشافعى في الثلاثاء يونيو 21, 2011 2:57 am

    السر التاسع عشر

    البكــــــــــــــــــــــــــــــــــاء


    قال تعالى

    { وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ . قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ . فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ . إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ } [ الطور / 25 – 28 ]

    وقالَ رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم
    " سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظلُّهُ : إِمامٌ عادِلٌ ، وشابٌّ نَشَأَ في عِبَادَةِ اللَّه تَعالى ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّق بالمَسَاجِدِ ، وَرَجُلانِ تَحَابَّا في اللَّه ، اجتَمَعا عَلَيهِ وتَفَرَّقَا عَلَيهِ ، وَرَجَلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمالٍ ، فَقَالَ : إِنّي أَخافُ اللَّه ، ورَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةَ فأَخْفاها حتَّى لاَ تَعْلَمَ شِمالهُ ما تُنْفِقُ يَمِينهُ ، ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ "

    البكاءُ فطرةٌ بشريّةٌ كما ذكر أهل التفسير ، فقد قال القرطبي في تفسير قول الله تعالى : { وأنّه هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى } [ النجم / 43 ] : " أي : قضى أسباب الضحك والبكاء ، وقال عطاء بن أبي مسلم : يعني : أفرح وأحزن ؛ لأن الفرح يجلب الضحك والحزن يجلب البكاء ...
    " تفسير القرطبي " ( 17 / 116 ) .
    وبما أن البكاء فعل غريزي لا يملك الإنسان دفعه غالباً فإنه مباح بشرط ألا يصاحبه ما يدلُّ على التسخُّط من قضاء الله وقدره
    لقول النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : " إنَّ اللهَ لا يُعذِّبُ بدمعِ العينِ ولا بحزنِ القلبِ ، ولكن يُعَذِّبُ بهذا - وأشار إلى لسانه - أو يرحمُ " البخاري ( 1242 ) ومسلم ( 924 ) .
    أنواع البكاء وأصدقها
    قال يزيد بن ميسرة رحمه الله : " البكاء من سبعة أشياء : البكاء من الفرح ، والبكاء من الحزن ، والفزع ، والرياء ، والوجع ، والشكر ، وبكاء من خشية الله تعالى ، فذلك الذي تُطفِئ الدمعة منها أمثال البحور من النار ! " .

    البكاء الكاذب

    البكاء قد يكون دليلاً على صدق الباكي ، وقد لا يكون ، وقد ذكر القرآن الكريم قصة إخوة يوسف عليه السلام وكيف تباكوا على أخيهم كذباً
    وعلى هذا فإن بكاء أحد المتخاصمين في القضاء ليس دليلاً يُعتدُّ به .

    فقال تعالى
    { وجاؤوا أباهُمْ عِشَاءً يَبْكونَ } [ يوسف / 16 ]

    بكاء الإثم !!

    لبكاء على موت كافر أو طاغية أو فاسد ، والبكاء العاشقين ، وأهل الغرام بالأغاني .
    فما في الأرض أشقى مـن محب *** وإن وجد الهـوى حلو المذاق
    تـراه باكيـا فـي كــل حـين *** مخافـة فرقـة أو لاشـتياق
    فتسخـن عينـه عنـد التلاقـي *** وتسـخن عينـه عند الفراق
    ويبكـي إن نـأوا شوقـا إليهـم *** ويبكي إن دنوا خوف الفـراق

    فضل البكاء من خشية الله

    قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع " . ‌ رواه الترمذي ( 1633 ) .

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين : قطرة من دموع خشية الله ، وقطرة دم تهراق في سبيل الله ، وأما الأثران : فأثر في سبيل الله ، وأثر في فريضة من فرائض الله " رواه الترمذي ( 1669 ) ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الترمذي " ( 1363 ) .
    حال الملائكة

    عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مررتُ ليلة أسري بي بالملأ الأعلى وجبريل كالحِلس البالي من خشية الله تعالى " . ‌
    رواه الطبراني في " الأوسط " ( 5 / 64 ) وحسنه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 5864 ) .

    بكاء الأنبياء

    قال تعالى
    { أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذريه آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذريه إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجداً وبكياً } [ مريم / 58 ] .

    بكاء النبي صلى الله عليه وسلم

    عَن ابن مَسعودٍ - رضي اللَّه عنه – قالَ : قال لي النبيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم
    " اقْرَأْ علَّي القُرآنَ " قلتُ : يا رسُولَ اللَّه ، أَقْرَأُ عَلَيْكَ ، وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ ؟ ، قالَ : " إِني أُحِبُّ أَنْ أَسْمَعَهُ مِنْ غَيْرِي " فقرَأْتُ عليه سورَةَ النِّساء ، حتى جِئْتُ إلى هذِهِ الآية

    { فَكَيْفَ إِذا جِئْنا مِنْ كُلِّ أُمَّة بِشَهيد وِجئْنا بِكَ عَلى هَؤلاءِ شَهِيداً } [ النساء / 40 ]
    قال " حَسْبُكَ الآن " فَالْتَفَتَّ إِليْهِ ، فَإِذَا عِيْناهُ تَذْرِفانِ . البخاري ( 4763 ) ومسلم ( 800 ) .
    عن عبيد بن عمير رحمه الله : " أنه قال لعائشة - رضي الله عنها - : أخبرينا بأعجب شيء رأيتيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
    قال : فسكتت ثم قالت : لما كانت ليلة من الليالي .
    قال : " يا عائشة ذريني أتعبد الليلة لربي " .
    قلت : والله إني أحب قُربك ، وأحب ما يسرك .
    قالت : فقام فتطهر ، ثم قام يصلي .
    قالت : فم يزل يبكي ، حتى بل حِجرهُ !
    قالت : وكان جالساً فلم يزل يبكي صلى الله عليه وسلم حتى بل لحيته !
    قالت : ثم بكى حتى بل الأرض ! فجاء بلال يؤذنه بالصلاة ، فلما رآه يبكي ، قال : يا رسول الله تبكي ، وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟! قال : " أفلا أكون عبداً شكورا ؟! لقد أنزلت علي الليلة آية ، ويل لم قرأها ولم يتفكر فيها !
    { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ … } الآية كلها [ آل عمران / 190 ] "

    " رواه ابن حبان ( 2 / 386 ) وغيره ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الترغيب " ( 1468 ) ، وفي " الصحيحة " ( 68 ) .
    عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله عز وجل في إبراهيم
    { رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني } الآية [ إبراهيم / 36 ] وقال عيسى عليه السلام { إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم } [ المائدة / 118 ]
    فرفع يديه وقال - اللهم أمتي أمتي - وبكى فقال الله عز وجل يا جبريل اذهب إلى محمد - وربك أعلم - فسله ما يبكيك فأتاه جبريل عليه الصلاة والسلام فسأله فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال - وهو أعلم - فقال الله يا جبريل اذهب إلى محمد فقل إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك . رواه مسلم ( 202 ) .

    بكاء الصحابة
    عن أنس رضي الله عنه قال : خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبة ما سمعت مثلها قط فقال : " لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيراً " ، فغطى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وجوههم ولهم خنين ، وفي رواية : بلَغَ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصحابه شيء فخطب فقال : " عرضت عليَّ الجنة والنار فلم أر كاليوم من الخير والشر ولو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيراً " فما أتى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أشد منه غطوا رؤوسهم ولهم خنين " . رواه البخاري ( 4345 ) ، والرواية الثانية لمسلم ( 2359 ). ، والخنين : هو البكاء مع غنّة .
    قال ابن حجر :
    المراد بالعلم هنا : ما يتعلّق بعظمة الله وانتقامه ممّن يعصيه ، والأهوال التي تقع عند النزع والموت وفي القبر ويوم القيامة .
    وبكى معاذ رضي الله عنه بكاء شديدا فقيل له ما يبكيك ؟ قال : لأن الله عز وجل قبض قبضتين واحدة في الجنة والأخرى في النار ، فأنا لا أدري من أي الفريقين أكون .
    وبكى الحسن فقيل له : ما يبكيك ؟ قال : أخاف أن يطرحني الله غداً في النار ولا يبالي .
    عن سعد عن أبيه قال : أُتي عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه يوما بطعامه فقال : قتل مصعب بن عمير وكان خيراً مني فلم يوجد له ما يكفن فيه إلا بردة ، وقتل حمزة – أو رجل آخر – خير مني فلم يوجد له ما يكفن فيه إلا بردة ، لقد خشيت أن يكون قد عجلت لنا طيباتنا في حياتنا الدنيا ، ثم جعل يبكي . رواه البخاري ( 1215 ) .

    عن نافع قال : كان ابن عمر إذا قرأ
    ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله } [ الحديد / 16 ]
    بكى حتى يغلبه البكاء .
    وقوله تعالى
    { أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ } [ الحديد / 16 ] :
    قال ابن مسعود رضي الله عنه : ما كان بين إسلامنا وبين أن عاتبنا الله بهذه الآية إلا أربع سنين.
    رواه مسلم ( 3027 ) .

    بكاء السلف الصالح

    وكان بعض الصالحين يبكي ليلاً ونهاراً ، فقيل له في ذلك ، فقال : أخاف أن الله تعالى رآني على معصية ، فيقول : مُرَّ عنى فإني غضبان عليك .
    وحين سئل عطاء السليمي : ما هذا الحزن قال : ويحك ، الموت في عنقي ، والقبر بيتي ، وفي القيامة موقفي وعلى جسر جهنم طريقي لا أدري ما يُصنَع بي .
    وانتبه الحسن ليلة فبكى ، فضج أهل الدار بالبكاء ، فسألوه عن حاله فقال : ذكرت ذنباً لي فبكيت.
    وحدث من شهد عمر بن عبد العزيز وهو أمير على المدينة : أن رجلاً قرأ عنده
    { وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا } [ الفرقان : 13 ]
    فبكى حتى غلبه البكاء ، وعلا نشيجه ! فقام من مجلسه ، فدخل بيته ، وتفرَّق الناس .

    النمر الأسود
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر
    عدد المساهمات : 17
    تاريخ الميلاد : 11/12/1996
    تاريخ التسجيل : 27/09/2011
    العمر : 20

    رد: البكاء فى القران

    مُساهمة من طرف النمر الأسود في الخميس نوفمبر 10, 2011 10:42 am

    شكرا جزيلا

    ننتظر ابداعاتك

    النمر الأسود
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر
    عدد المساهمات : 17
    تاريخ الميلاد : 11/12/1996
    تاريخ التسجيل : 27/09/2011
    العمر : 20

    رد: البكاء فى القران

    مُساهمة من طرف النمر الأسود في الخميس نوفمبر 10, 2011 10:42 am

    مال
    avatar
    احمدالشافعى
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر
    عدد المساهمات : 127
    تاريخ الميلاد : 29/01/1969
    تاريخ التسجيل : 19/09/2010
    العمر : 48
    الموقع : منتديات الشافعى
    المزاج : سبها على الله
    تعاليق : طلب رضى الرحمن

    بارك الله فيكم

    مُساهمة من طرف احمدالشافعى في الخميس نوفمبر 10, 2011 2:18 pm

    مروركم ذاد الموضوع بريقا حختا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 9:23 pm